آخر التطورات

الإمارات العربية في عيدها الخمسين..!!

العروة الوثقى || د.احمد التجاني محمد

 

 

بعد خمسين عاماً من الاتحاد أصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم في طليعة الدول الخليجية وحجزت لنفسها مقعداً متقدماً في قائمة الدول عالمياً، بل أصبحت محط أنظار كل الأمم والشعوب، وهي التي خرجت من أسر التخلف والصراع على النفوذ والموارد بين الإمارات السبع الموقعة على ميثاق الوحدة .

وضع الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه مع إخوانه حكام الإمارات لبنة صالحة ومنهاجاً للتقدم والنهضة الإماراتية، انطلق الشيخ زايد بن سلطان في مشروعه العملاق بخطى ثابتة وثقة في النفس في الثاني من ديسمبر 1971م، ولم يمضِ سوى ثلاثة وثلاثين عاماً من عمره حتى توفاه الله في السابع من نوفمبر 2004م ..لكنه شاهد بأم عينه قبل وفاته بشريات حصاد زرعه الحسن فحمد على ذلك، ولقي ربه راضياً مرضياً، تتبعه الدعوت الصالحات من شعبه وأمته.

خمسون عاماً مرت على تأسيس الاتحاد وقيام الدولة، تم خلالها صنع الكثير من المعجزات، ودخلت الإمارات العربية المتحدة في نادي الدول المتقدمة، وأصبح اقتصادها من أقوى الاقتصادات عالمياً، حيث دخل الفرد فيها هو الأعلى، والنهضة الإماراتية تعود إلى القيادة الرشيدة، واهتمام حكامها بالمواطن، وأدى هذا الاهتمام إلى تبادل مشاعر الاحترام والود بين الشعب والحكومة، وأصبح المواطن الإماراتي يشعر دائماً بأنه هو المستهدف من عملية التنمية المستدامة، وأن نهضة بلاده تقوم عليه شخصياً كفرد .

خمسون عاماً من الاتحاد تبوأت فيها الإمارات دوراً بارزاً ومهماً إقليمياً وعالمياً، وأصبحت من اللاعبين الفاعلين في رسم سياية المنطقة، بل أصبحت (حاضنة سياسية) بعيدة عن تقاطعات جامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي ومنظمة التعاون الإسلامي والأمم المتحدة في إدارة الكثير من الملفات وطرح العديد من المبادرات .

سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بالخرطوم احتفلت مساء الخميس، الثاني من ديسمبر، بالعيد الوطني الخمسين لدولة الإمارات بمنزل سفيرها حمد الجنيبي بالخرطوم، ونسبة لجائحة كرونا اختصر تقديم الدعوات هذه المرة على رموز المجتمع السوداني من قادة الأحزاب، ومديري الجامعات، ورجال الأعمال، والصحفيين، والفنانين، ومن الجانب الرسمي شارك في الحفل الفريق محمد الغالي ممثلاً لمجلس السيادة الانتقالي، والدكتور جبريل إبراهيم وزير المالية، والفريق أول عبد الرحيم دقلو قائد ثاني قوات الدعم السريع، وجاءت مشاركة بعثات الدول الخليجية والعربية والبعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى جمهورية السودان وكانت مشاركتها فاعلة وكبيرة .

ليلة غراء واحتفال فخيم كفخامة الإمارات دولة وشعباً، اتسمت هذه المرة بالهدوء وحسن التنظيم ، مع حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، وخلال كلمته في هذا الحفل البهيج ممثلاً لحكومة السودان أشاد الأمين العام لمجلس السيادة، الفريق الركن محمد الغالي علي يوسف، بمواقف دولة الإمارات العربية المتحدة، ودعمها اللامحدود للسودان خاصة في مجالات التنمية الإقتصادية وغيرها من المشروعات، التي تقف شاهداً على التعاون بين البلدين، وماحققته الإمارات العربية المتحدة من نهضة تمثل نموذجاً فريداً في المنطقة والإقليم، الذي جاء بفضل توافق قيادتها الرشيدة لاستشراف مستقبل زاهر وتطور مستمر، مشيراً إلى الأدوار المهمة التي تضطلع بها حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة في كل المجالات الاقتصادية والسياسية والتكنولوجية والبحثية وغيرها من المجالات جعلتها قبلة لاستضافة المؤتمرات والمعارض في كل المجالات، وأن استضافتها لمعرض (أكسبو) هذا العام خير دليل على ذلك، مشيداً بالمستوى المتطور للعلاقات الثنائية بين البلدين، معرباً عن شكره للمبادرات والدعم الذي قدمته دولة الإمارات العربية المتحدة للسودان خاصة لمواجهة جائحة كورونا ولثورة ديسمبر المجيدة تحقيقاً للاستقرار بالبلاد..

سفير دولة الإمارات العربية المتحدة، حمد بن محمد الجنيبي، وصف العلاقات الثنائية بين البلدين، بالأخوية المتينة التي ترتكز على التعاون والتكافل في ظل حرص القيادة الرشيدة بالدولتين على رعايتها لبلوغها أفضل المستويات، بما ينعكس بالخير والسعادة على الشعبين، معرباً عن ترحيب دولة الإمارات بتوقيع الاتفاق السياسي بين رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، ورئيس مجلس الوزراء، الدكتور عبدالله حمدوك، متمنياً أن تكون خطوة إيجابية نحو التقدم والسلام والاستقرار.

مشيراً إلى ما حققته الإمارات خلال هذه المسيرة من إنجازات على جميع الأصعدة، وأن التقدم والازدهار الذي تعيشه الدولة اليوم جاء بفضل سياسة خارجية متوازنة قائمة على نهج الاعتدال، وقيم الحق والخير والعطاء الإنساني والتسامح، وأبان إلسفير الجنيبي أن نجاحات السياسة الخارجية للدولة خلال تواجد الإمارات في عدد من واجهات العمل الدولي خلال العام الجاري من بينها الفوز بعضوية اللجنة الدولية الإنسانية لتقصي الحقائق، وكذلك فوز الإمارات برئاسة المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول)، كما انتخب أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة، الإمارات لعضوية مجلس الأمن الدولي، ولولا الاطالة لعدد الجنيبي كثيراً من إنجازات دولة الإمارات من سفرها الواسع وعطائها الممتد.

أخيراً التهنئة موصولة لشعب دولة الإمارات العربية المتحدة حكومة وشعباً بعيدهم الخمسين، ونضاهي بهم وبما حققوه بالوحدة والاعتصام من تنمية وازدهار ونحسب أن يوم الاتحاد أصبح عيداً وطنياً خالداً في وجدان الأمة العربية قاطبة؛ تخليداً لمجاهدات السابقين الأولين من الحكام المؤسسين، والموقعين على ميثاق الاتحاد ونهضة الدولة ممن خلدوا أسماءهم في ذاكرة التاريخ، وسيبقى الشيخ زايد بن سلطان مصدراً للتفاعل والإعجاز ويبقى روحه مسجىً بالدعوات الصالحات ما بقيت الأرواح تنبض في الأجساد وتهتف لها بالحياة .