السودان: فشل الحكومة و (قحت) يعجل بالانتخابات

الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل وصحيفة الانتباهة الاولى في السودان

السودان: فشل الحكومة و (قحت) يعجل بالانتخابات

يرى خبراء ومختصون في الشأن السياسي والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني السوداني بأنّ الحكومة الانتقالية الحالية بحاضنتها السياسية قوى الحرية والتغيير فشلتا فشلاً كبيراً في إدارة دفة الحكومة وقيادة الدولة السودانية نحو الأفضل بعد نجاح الثورة السودانية الشعبية العظيمة التي مهرها الشعب السوداني بدماء أبنائه الشهداء الذين رووا بدمائهم الطاهرة أرض السودان فأنبتت ( وعداً واحلاماً) لكن للأسف الشديد لم يتغيٌر أي شيء على أرض الواقع فتبخرت احلام الشعب السوداني الذي خرج منتصراً على نظام المخلوع البشير وهو يتنسم عبير الحرية والانعتاق أصبح اليوم مُحبطاً ومُستاءاً ومُحطماً معنوياً وهو يندب حظه العاثر ويرثي أحلامه الوردية التي بناها ايام الثورة العظيمة ويردد في سره وفي جهره بأنه انتصر على نظام دكتاتوري جاثم على صدره طيلة الثلاثين عاماً حسوماً والآن إنتقل الي نظام جديد تقوده قوى الحرية والتغيير بشرعية الثورة ولكنه لم يمض الوقت طويلاً حتى إصطدمت طموحاته وأمله الكبير وأحلامه هذه بصخرة (أوهام) وتصورات قوى الحرية والتغيير الحاضنة السياسية للحكومة الانتقالية (الفاشلة) وهو يرى بام عينيه ضياع أحلامه بل ضياع ثورته التي ضحى من أجلها ويرى كذلك بأن حكومة دكتور عبدالله حمدوك فشلت كذلك في تلبية إحتياجاته اليومية بل أصبحت أوضاعه الحياتية والمعيشية أصعب من ذي قبل .

بعض المسؤولون من الأحزاب السياسية السودانية يرون بأن الحكومة الانتقالية الحالية فشلت وفشلت معها حاضنتها السياسية التي كونتها في أن تكون حاضنة سياسية جامعة لكل المكونات السياسية والاجتماعية السودانية بما فيها حركات الكفاح المسلح والمكون العسكري ولكنها لم تستطيع من أن تجعل ذلك ممكناً الأمر الذي جعل هذه الأحزاب السياسية تطالب بأنْ تكون هناك إنتخابات حرة ونزيهة مبكرة خلال الفترة المقبلة حتى تأتي حكومة ديمقراطية حقيقية منتخبة تقود الدولة السودانية بدلاً من حالة  الاحتقان السياسي الموجود حالياً و(السيولة) السياسية الماثلة الآن إضافةً للأزمات الإقتصادية والمالية الممسكة (بتلابيب) الاقتصاد السوداني الذي وصل فيه التضخم ذروته مع إرتفاع جنوني لأسعار العملات الأجنبية وخاصة الدولار الأمريكي بحيث بلغ سعر الصرف يوم أمس حوالي 260 جنيه للدولارفي السوق الموازي بالإضافة إلى الأسعار الجنونية للمواد الغذائية والاستراتيجية المهمة.

إذن لا بد أن تقوم  الانتخابات حتى تستطيع الحكومة المنتخبة من قيادة الدولة السودانية وبأسس سياسية جديدة.