آخر التطورات

بيان من حركة العدل والمساواة السودانية حول جريمة الاغتصاب البشعة التي تعرضت لها احدى حرائر السودان في النيل الأزرق

تابعت حركة العدل و المساواة السودانية بأسف بالغ و حزن عميق ما تعرضت له احدى النساء السودانيات العزل في (قرية زندية) بولاية النيل الأزرق، من اغتصاب...

تابعت حركة العدل و المساواة السودانية بأسف بالغ و حزن عميق ما تعرضت له احدى النساء السودانيات العزل في (قرية زندية) بولاية النيل الأزرق، من اغتصاب بشع و هدر لكرامة الإنسان مع تصوير للجريمة تحت تهديد السلاح من مجموعات ترتدي زيا عسكريا، في تحدي صريح للقانون واغتيال للقيم و بسلوك لا يمت للانسانية بصلة و بصورة غير اخلاقية تفوح فيها الكراهية وانعدام الاخلاق، وهو سلوك مدان لا يشبه قيم و سلوك الشعب السوداني، تتم هذه الجريمة النكراء وسط صمت مريب من السلطات الأمنية و العدلية. وإزاء هذه الجريمة النكراء تود حركة العدل والمساواة أن توضيح الآتي: • تدين حركة العدل والمساواة السودانية بشدة ما تعرضت له تلك المرأة من اغتصاب و اهانات عنصرية و تعتبرها وصمة عار في جبين الحكومة و كل غيور على حرائر هذا الوطن، وامتهان لكرامة المرأة السودانية، والإنسان السوداني، والإنسانية جمعاء. • الحركة تدعو الحكومة الاتحادية و السلطات في ولاية النيل الأزرق الى ضرورة اصدار بيان واضح تبين فيه للرأي العام حقيقة هذه الجريمة والجهة التي تتبع لها هذه المجموعة المسلحة و محاسبة قادتها و ايقاع اقصى عقوبة ممكنة في حق الجناة وكل من تستر عليها. • تدعو الحركة التعجيل في انفاذ اتفاق السلام و بسط الأمن و سلطة الدولة وحماية المدنيين. معتصم أحمد صالح أمين الإعلام، الناطق الرسمي ١٢ مايو ٢٠٢١