آخر التطورات

إغلاق أوسلو وضواحيها جزئيًا بعد رصد بؤرة لكورونا المتحور

أعلنت الحكومة النروجية السبت عن تدابير إغلاق جزئي، هي الأشد صرامة منذ بداية الوباء، في أوسلو وضواحيها بعد رصد إصابات بالفيروس المتحور البريطاني في بلدة قريبة من العاصمة.

أوسلو: أعلنت الحكومة النروجية السبت عن تدابير إغلاق جزئي، هي الأشد صرامة منذ بداية الوباء، في أوسلو وضواحيها بعد رصد إصابات بالفيروس المتحور البريطاني في بلدة قريبة من العاصمة.

وتقضي التدابير بإغلاق المتاجر ومراكز التسوق باستثناء المحلات التجارية الأساسية، وإصدار إرشادات تحض السكان على الحد من التنقل وتناول الوجبات مع الأصدقاء، والسماح للبلديات بمنح إمكانية التعليم عن بعد للمدارس الثانوية، وذلك اعتبارا من السبت في أوسلو وتسع مناطق محيطة بالعاصمة.

وقال وزير الصحة بينت هوي في مؤتمر صحفي "لقد وضعنا التدابير الأشد صرامة منذ آذار/مارس الماضي في عشر بلديات" وأقر بأن التدابير الجديدة ستجعل "الحياة اليومية صعبة للكثيرين".

سيتم إلغاء جميع المناسبات العامة، سواء في الأماكن المغلقة او في الهواء الطلق، باستثناء مراسم الجنازات. وسيقتصر عمل المطاعم على تقديم الطلبات الخارجية.

وتأتي هذه التدابير، التي ستسري لغاية 31 كانون الثاني/يناير على الأقل، بعد أن تم رصد إصابات بالفيروس المتحور البريطاني، الأكثر عدوى، في دار للمسنين في بلدية نوردري فولو، التي تبعد 30 كم من أوسلو.

تم تسجيل الإصابة بالفيروس المتحور لدى اثنين من السكان، اللذين توفوا ويزيد عمرهما عن 90 عامًا، وفق ما أعلن المعهد النروجي للصحة العامة الجمعة. وأصيب ما مجموعه 22 موظفًا و 12 مقيمًا بفيروس كورونا، دون أن يتم التأكد حينها من أنه مرتبط بنفس السلالة.

وتشعر السلطات الصحية بالقلق وخاصة لأن أصل هذه الإصابات لم يتم تحديده بعد، كما لم توجد أي صلة لها مع بريطانيا حتى الآن.

وأكد هوي السبت "نبذل قصارى جهدنا للحد من هذا الانتشار بتدابير شديدة، من أجل استعادة السيطرة بسرعة وتخفيف التدابير الأشد صرامة".

مواضيع قد تهمك :