آخر التطورات

فرقة "ناهيلي" تطلق ألبومها المزدوج "كيمستري آند ري إيفاليويشن" 

أعلنت الفرقة المصرية الألمانية "ناهيلي" عن طرح ألبوم جديد بعنوان "كيمستري آند ري إيفاليويشن"، ويتميز بألحان حيوية وطاقة عالية.

إيلاف: أعلنت الفرقة المصرية الألمانية "ناهيلي" عن طرح ألبوم جديد بعنوان "كيمستري آند ري إيفاليويشن"، ويتميز بألحان حيوية وطاقة عالية.
وقالت مؤلفة الأغاني ومغنية الفرقة الرئيسية لينا فرح: "بدأنا كفرقة روك ثم توجهنا نحو البوب، لكن ما زلنا نقدم أغانٍ تحمل طابع الروك، لذا فكرت بالجمع بين هذين النمطين، وكان الحل في إطلاق ألبوم مزدوج يعبر عن جانبي التراث الموسيقي لفرقتنا. ويطغى طابع البوب على ألبوم كيمستري الذي يعبر عن الأحاسيس والمشاعر، فيما يتمحور ألبوم ري إيفاليويشن حول الأفكار ويتميز بإيقاعات الروك القوية".



وأضافت قائلةً: "كانت لدي شكوكي في البداية ثم أدركت أن جانبي الألبوم هما وجهان لنفس العملة، فكل نمط من الأغاني يكمل النمط الآخر ويحمل جزءاً منه. ويبرز ذلك في أغنية الألبوم الرئيسية سيمبايوتيك التي تدور حول المشاعر السلبية التي تعتمل داخلنا أحياناً، لكنها في الوقت نفسه تشجع على التفكير وسؤال النفس عن مكنوناتها".

وتُعد أغنية "مورنينغ" التي تتوسط الألبوم جسراً يربط نمطيه بسلاسة وحيوية، لتقدم لنا فرقة ناهيلي ألبوماً يجمع ببراعة بين إيقاعات الشرق الأوسط والتأثيرات الأوروبية ويحمل رسالة زاخرة بالمشاعر والسعادة والأفكار.

يذكر أن فرقة "ناهيلي" تتكون من المغنية وعازفة البيانو لينا وقارع الطبول ومنسق الإيقاعات الإلكترونية تيل.

أطلقت الفرقة التي حملت في السابق اسم كاسيوبيا ألبوماً في عام 2015 وآخر من نمط EP بتسجيل مباشر في عام 2018.

كما أصدرت الفرقة تحت اسمها الجديد "ناهيلي" العديد من الأغاني المفردة بما فيها "إمباير" عام 2019.



وتتنوع إنتاجات الفرقة بين إيقاعات البوب المصرية والأوروبية والسول وموسيقى البوب التقدمية.

ولدت لينا في ألمانيا من والدين مصريين، وتقضي معظم فترات الصيف في القاهرة حيث درست الطب قبل دخولها عالم الموسيقى.

وتستعد فرقة "ناهيلي" لإقامة عددٍ من العروض الحيّة والفعاليات الموسيقية في نوفمبر بعد إطلاق الألبوم الجديد "كيمستري آند ري إيفاليويشن".