آخر التطورات

م.نصر رضوان يكتب: اسئلة للاخوة الثوار قادة لجنة ازالة التمكين

الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل وصحيفة الانتباهة الاولى في السودان

المختصر المفيد .
م.نصر رضوان .
اسئلة للاخوة الثوار قادة لجنة ازالة التمكين .
سابدا ببعض ملاحظات قبل ان اتوجه بالاسئلة :
– حارب مهاتير محمد الفساد بان عاد فى هدؤ للحكم لمدة سنتين ثم ترجل ولم يهيج التظاهرات ويتفشى فى المفسدين ويشهر بهم ليتسبب فى قتل ماليزى او تتوقف مؤسسة عن العمل ولم يفصل موظفين صغار ، كذلك فعل عمنا الملك سلمان حفظه الله وثوار الجزائر بطرق قانونية وعلمبة ،فما هى لزوم الهيصة التى عملتوها ولم يجن الشعب حتى اليوم منها غير زيادة اعباء المعيشة وتفشي الفوضى وتعطيل لاانتاج .
– لو كان البشير قد وافق ان يكون ( دكتاتورا مفضلا لامريكا ونفذ ما تريده امريكا فور انقلابه على الصادق المنتخب , والبشير العسكرى المؤيد وقتها من امريكا بواسطة مصر ومنذ ان كانت وفود امريكا تأتيه ليعمل محاربا للارهاب كحسنى مبارك ، هل كان سيحاصر او تشهر به وسائل اعلام الصهاينة او يتم احتضانكم كمعارضين له فى اوربا وامريكا وتمنع عنه مثلا حتى برامج حاسوب تشغيل مصنع ناجح كمصنع سكر النيل الابيض .؟
– المعلوم ان الفساد موجود وسيظل موجود فى كل دولة ،ولكن تقاس نزاهة نظام الحكم باسلوبه فى مكافحة الفساد ، فهل انتم قمتم بارساء قواعد قانونية واجرائية ثابته بعد الثورة لدرء تكرار حدوث الفساد والوصول الى حقائق فى شا ئعات الفساد ام انكم قمتم بمحاولة ادانة اشخاص سياسيبن بل تعديتموهم الى التشهير باسرهم بلا بينات ؟
– افسد ترمب ومن معه من الحزب الجمهورى فحكوموا كافراد ولم يتهم كل منتسب للحكم الجمهورى بالفساد ولم يمنع من القيام بحقه الدستورى ولم يصادر فكر الحزب ولا دوره، وكذلك يحاكم فى محكمة عادية نتن ياهو الان كمفسد فرد يتحمل مسئولية فساده هو وقلة معه وهو ما زال يمارس عمله الى ان تثبت براءته او ادانته ؟ فما الذى تعملونه من ممارسات تنافى الاسلام والديمقراطية والعقل البشري ؟ هل السودان دولة فوضى وخصومات شخصية ومباريات سياسية تنتهى بالجودية ؟
الى هنا اكتفى بهذه المقدمة وابدا فى طرح الاسئلة وارجو ان يتم الرد عليها على هذه الصحيفة :
– هل لجنتكم تعمل وفقا للدستور ؟ ولماذا تتجاهلون اراء رجال قانون كبار قالوا بعدم دستورية لجنتكم ؟
– هل قمتم وجميع العاملين بتقديم اقرارات ذمة مالية قبل تعيينكم ؟ ومن الذى حدد رواتبكم ومخصصاتكم ووفق اى لوائح ؟
– الوثيقة الدستورية نصت على ان يتزامن مع عملكم عمل لجنة استئنافات ومحكمة دستورية ومجلس تشريعي ،فعندما تم تعطل تشكيل كل ذلك، لماذا لم ترجئوا انتم عمل لجنتكم الى ان تكتمل شروط عمل اللجنة وحتى تتاح العدالة للمتهمين بالدفاع عن نفسه، وهل سنتاح لكل متهم شهرتم به وباهله ان يخاطب الشعب من التلفزيون القومى كما فعلتم به ، فاين توفر شروط العدالة هنا ؟ اليس فى ذلك خرق وتحطيم لمفهوم العدالة المطبق فى كل دول العالم؟
– الاموال التى جمعتموها هى اموال يفترض انها تحولت لاموال الشعب فكيف قننتم استعمالها وحفظها وتحت اشراف من ؟ مثلا لماذا لم تميزوا السيارات المصادرة بلوحات مرور مميزة ووضعتم لها لوائح استعمال كالتى كان معمولا بها فى النقل الميكانيكى مثلا ؟ واين تخزن حتى لاتتلف؟ ومتى سيتم تغيير سجلات الاراضى التى صادتوها ؟ وما فائدة الاموال المصادرة ان لم يتم فك ضائقة معيشة الشعب بها ؟
– لماذا يتم بث مؤتمراتكم فى شكل مثير كاركان النقاش واذا كان شعب الثورة مقتنع بفساد كل الموظفين الذين عملوا فى نظام ( السلاسين من يونيو ) فهل كان ينتظركم لتفصلوا والده او اخوه او اوجاره او صديقه حتى يعرف ذلك ، دون ان تبينوا له كم من المال حصلتم من جراء ذلك ؟ وكيف ستنصلح الخدمة المدنية بعد ان فصلتم اولئك ؟ وهل التعيين لوظائفم التى شغرت ستكون اول مؤهل لها ان يقسم المتقدم بانه ( غير اسلامى ولا سمع بحسن البنا ولم يتم فصله من وظيفه سابقة مع انه اسلامى لانه نصح مديره ذات مره ، ولا عارف ان حكومة البشير شيدت طرق وجسور وموانى وتصنيع عسكري ومدنى ولا حتى جامعته التى تخرج منها والتى تعجز حكومة الثورة حتى الان عن اعادة تسييرها ؟). وهل يجوز ان تفصلوا موظف دون تطبيق قانون الخدمة ولوائح العمل ورغما عن انف مديره المباشر ؟ ثم تقولوا التعيين لتلك الوظائف ما شغلنا ؟
– لماذا لم يكن اي من قادة اللجنة شخص مستقل او حتى تابع لحزب اسلامى معارض للبشير او من شخص نزيه من المؤتمر الوطنى او كان قد تم فصله منه ؟
– هل انتم حصلتم على تفويض من شباب الثورة بان تستمروا فى العمل حتى لو لم تكتمل المؤسسات التى تكمل عملكم و حتى وان استقال رئيسكم وان اختلفتم مع رأس الدولة والنائب العام واتهمتم وزيرة المالية السابقة بتهم لم نعرف ما صحتها وتتم فتح بلاغات فى بعض كبار اعضاء لجنتكم وتقولون بان لديكم حصانه؟
– هل الشاب الذى قتل فى افطار ذكرى بدر شهيد كشهداء الثورة ؟ لماذا لم تفتتحوا مؤتمركم بالتأكيد على شهادته وانكم ستنتقمون له من القتلة والمجرمين ؟
– انتم تعملون كمؤسسة فى حكومة ثورة يفترض انها تملك خطة تؤدى الى تطوير الانتاج وتحسين ظروف الشعب وتشغيل الشباب العاطل، فما هى خطتكم لتحسين الخدمة المدنية وما هى اولوياتكم لتوجيه الاموال لفك الاختتاقات العاجلة عن طريق تدوير الاموال التى صودرت وما هى اخلاقيات وقوانين العمل التى اخترعتوها لتقليل فرص الفساد ودرءه قبل خدوثه مستقبلا .
– جاء فى مؤتمركم انه لم تتضرر اى مؤسسه من جراء مصادرتكم لها ومثلا ذكرتم شركة الاسلامى النيجيرى ( دان فوديو ) وهذا غير صحيح وعليكم ان تثبتوا ذلك بالحسابات وكم قيمة الانتاج فيها اليوم بالنسبة لما كان قبل مصادرتها بخطاب بطولى وقتها تتباهون فيه بالانتصار على تجار الدين؟
– نفس ما قيل اعلاه يقال عن منظمة الدعوة والمؤسسات التابعة لها وهى منظمة اسلامية ليس لها علاقة بحكومة الاسلاميين وقرر مجلس امناؤها مقاضاة دولة السودان بعد نقل مقرها الى دولة افريقية مجاورة، فهل انتم تعترفون هنا بالخطأ ، ام لديكم اسباب تبرر ما فعلتم ؟
– هناك منظمات غير اسلاميةومنظمات كنسية وتبشيرية امريكية تفسد ماليا فى العطاءات ، لماذا لم تقوموا بمراجعتها كما فعلتم بمنظمة الد عوة الاسلامية ؟
– هل تتفقون معى انكم ( لجنة سياسية كما قال رئيسكم المناوب )و انكم سياسيون حزبيون وجدتم فرصة سقوط الحكومة التى كنتم تعارضونها والتى حاولتم مرارا التقرب اليها فى مؤتمرات للحوار الوطنى العديدة التى شاركتم فيها ولكنها لم تجدكم اصحاب حاضنه حزبية فهمشتكم وتفاوضت واتفقت مع منسوبى احزاب وحركات متمردة وطنيون شرفاء غيركم فشكلت منها حكومة وحدة وطنية وانكم جئتم للانتقام كاشخاص من اشخاص همشوكم من قبل لاسباب شخصية ولم ولن يستفيد الشعب من ما تفعلون شيئا .
– هل لتوقيت مؤتمركم امس علاقة باعلان شباب المقاومةبتظاهرات يوم الوقفة القادم لاسقاط حكومتكم التى سموها ( الانقاذ 2) ؟
غدا باذن الله ساقترح مقترحات لاصلاح مسيرة اللجنه مثل الاستعانة بخبراء من جنوب افريقيا وماليزيا كمستشارين للجنة وغير ذلك.