آخر أخبار السودان

رئيس الوزراء السوداني يزور مكتبه الذي فصل منه النظام المباد قبل أكثر من «30» عاما

زار رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، المكتب الحكومي الذي كان يعمل به في مدينة الابيض، قبل احالته للصالح العام بواسطة النظام المباد قبل اكثر من 30 عاما. الخرطوم: التغيير ووصل رئيس الوزراء السوداني، أمس الأربعاء، الى حاضرة ولاية شمال كردفان الابيض، وزار اليوم الخميس، مسقط راسه ببلدة الدبيبات. وبدأ حمدوك مسيرته المهنية بعد تخرجه من …

زار رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، المكتب الحكومي الذي كان يعمل به في مدينة الابيض، قبل احالته للصالح العام بواسطة النظام المباد قبل اكثر من 30 عاما.

الخرطوم: التغيير

ووصل رئيس الوزراء السوداني، أمس الأربعاء، الى حاضرة ولاية شمال كردفان الابيض، وزار اليوم الخميس، مسقط راسه ببلدة الدبيبات.

وبدأ حمدوك مسيرته المهنية بعد تخرجه من الجامعة في العام 1981 عندما انضم للعمل في وزارة المالية حتى العام 1987.

حيث عمل بمشروع بكادوقلي وانتقل بعده للعمل بهيئة التخطيط الاقتصادي التابعة لوزارة المالية بالابيض.

وذلك قبل ان يتم ابتعاثه من قبل الحكومة السودانية للدراسات العليا في بريطانيا.

وتلى حمدوك خلال زيارته للمكتب الذي كان يعمل به في مدينة الابيض، ابياتا من الشعر اعادت له الحنين لايام وظيفته الحكومية في مستهل مشواره المهني.

وخلال فترة ابتعاثه لدراسة الماجستير في جامعة مانشستر ببريطانيا قاد الرئيس المخلوع عمر البشير انقلاباً عسكرياً ضد النظام الديمقراطي.

وكان حمدوك ضمن الموظفين الذين تمت احالتهم لما عُرف بالصالح العام وهي سياسة اتبعتها حكومة البشير للتخلص من غير الإسلاميين في الوظائف الحكومية.

واسقطت حكومة المخلوع عنه حق الإبتعاث، إلا أن جامعة مانشستر اعطته منحة مكنته من إكمال الماجستير في علم الإقتصاد.

وذلك في نفس العام الذي وقع فيه الإنقلاب 1989.

وبعدها تنافس في مسابقة عالمية علي مِنحة للحصول علي الدكتوراه وفاز بها ونال الدكتوراة من ذات الجامعة في العام 1993.

وولد عبدالله حمدوك، في قرية الدبيبات بولاية شمال كردفان في العام 1956، والتي درس بها المرحلة الإبتدائية والوسطى.

ثم التحق بمعهد المعلمين بمدينة الأبيض إلا انه تركه والتحق بمدرسة خور طقت الثانوية.

وفي العام 1975 تم قبوله في كلية الزراعة بجامعة الخرطوم حيث تخصص في الإقتصاد الزراعي حتى تخرج من الجامعة في العام 1981.